هناك اعتقاد سائد أن شعر المرأة يعكس شخصيتها، ويلعب دورًا رئيسيًا في بناء صورتها الذاتية. لذلك نجد أن الأيام التي يتمتع فيها شعرنا بمظهر رائع تمنحنا ثقة كبيرة، لكن أيام الشعر السيئة تؤثر سلباً على يومنا.

وبرغم ذلك، لن تكوني دائماً راضية عن بعض الجوانب المتعلقة بشعرك مثل تساقط الشعر بغزارة والشعر التالف، وقد ثبت أنهما يؤرقان العديد من الفتيات بشكل كبير. لا يحتاج الأمر إلى مجهود كبير حتى تدركي تساقط الشعر بغزارة، حيث يمكن رصد أعراضها الشائعة في حياتك اليومية، بكل سهولة. وإذا أردت أن تعرفي إذا ما كان تساقط شعرك طبيعيًا أم لا، جرّبي هذا الاختبار البسيط. امسكي حوالي 20-40 خصلة شعر بإصبعي الإبهام والسبابة، قومي بشدهم بقوة كافية بحيث تسحبين معهم فروة الرأس، حركي أصابعك ببطء حتى أطراف الخصلات، سوف تجدي أن هناك بعض الشعيرات بين أصابعك. حتى يكون التساقط طبيعياً، من المفترض ألا يخرج بين أصبعيك أكثر من ستة شعرات، أما إذا كان زاد عددهم عن ذلك، فمن الأفضل استشارة الطبيب. ولا تنسى أن هذا ليس اختبارًا طبيًا لتحديد أو تشخيص تساقط الشعر الزائد بشكل دقيق.

وبعيداً عن الاختبار البسيط المذكور أعلاه، هناك علامات أخرى قد تشير بوضوح إلى أنك تعانين من مشكلة تساقط الشعر مثل خصلات الشعر المتساقطة بغزارة على الوسادة عند الاستيقاظ من النوم، أو تشابك الشعر عند تسريحه أو في الحوض بعد غسله.

والسؤال هنا "كيف نتعرف على أعراض مشكلة تساقط الشعر؟" هذا سؤال محيّر للغاية وله تشعبات كثيرة، لكن حاولنا هنا أن نبسّط الإجابة من خلال تسليط الضوء على بعض الأعراض التي يمكن للفرد العادي أن يبحث عنها لتحديد ما إذا كان يعاني من تساقط الشعر والشعر التالف أم لا.

إليك بعض أعراض تساقط الشعر التي يجب الانتباه إليها!

1. ترقق تدريجي أعلى الرأس:

ويعد هذا أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعاً، إذ يصيب كلاً من الرجال والنساء مع تقدمهم في العمر. عند الرجال، غالباً ما يبدأ الشعر بالانحدار من الجبهة في خط يشبه الحرف M، بينما تحتفظ النساء بالشعر على الجبين، ولكنهن يتعرضن لتوسع في هذا الجزء من شعرهن.

2. بقع صلعاء دائرية أو غير مكتملة:

يعاني بعض الناس من بقع صلبة بحجم العملة المعدنية، ويصيب هذا النوع من تساقط الشعر عادة فروة الرأس، ولكنه يحدث أيضاً في بعض الأحيان في اللحى، أو الحاجبين. في بعض الحالات، قد يُصاب جلدك بالحكة أو بعض الألم قبل سقوط الشعر.

3. التساقط المفاجئ للشعر:

وهذا النوع قد ينتج بسبب الصدمات الجسدية أو العاطفية. قد تسقط خصلة من الشعر عند تمشيط أو غسل شعرك أو حتى بعد الشد الخفيف. هذا النوع من تساقط الشعر عادة ما يسبب ترقق الشعر بشكل عام وليس بقع الصلع.

من السهل اكتشاف تساقط الشعر. وفي معظم الحالات، يمكن أن تساعدك بعض النصائح الشائعة في علاج تساقط الشعر والحصول على شعر صحي وقوي، لكن لن تتمكني من معالجة المشكلة بشكل جذري إلا بعد معرفة أسبابها الحقيقية، والتي تمتد لتشمل الأسباب الفيسيولوجية والنفسية.

لا تستطيعين تحمل رؤية خصلات شعرك تتساقط أمام عينيك؟

هل تعبتي نفسياً من رؤية خصلات شعرك عالقة في الفرشاة بعد تمشيطه؟ كم مرة قمتي بتمشيط شعرك لتخسري بسببها مئات الخصلات؟ كم مرة خرجتي من الحمام ونظرتي على الأرضية لتشاهدي خصلات شعرك المتساقطة تسد البالوعة؟ إنه مشهد محزن للغاية والضحية هنا هو شعرك! نحن نتفهم ذلك، بل إن هذا الأمر يحدث للكثيرين من حولنا! في الواقع، من الطبيعي أن يتساقط الشعر لكن بنسبة معقولة؛ فنحن نفقد حوالي 100 شعرة في اليوم، وهذا هو المعدل الطبيعي. لكن الأمر يصبح مقلقا عندما نتجاوز هذا الحد؛ حينئذ علينا أن ندرك أننا نواجه مشكلة حقيقية تتطلب البحث عن حل فعّال.

في الغالب، تحدث مشكلات تساقط الشعر نتيجة أسباب عديدة، منها: الإجهاد العاطفي، والاستخدام المفرط للحرارة على الشعر، والاختلالات الهرمونية أو اتباع نظام غذائي غير متوازن، أو تكسر الشعر.

لا داعي للقلق، فنحن نضع بين يديك حلولاً فعّالة، ونقدم لك أفضل النصائح والمنتجات المناسبة التي تخلصك من كل ذلك.