قد لا يستطيع البعض الاستغناء عن صبغ الشغر، فقد أصبح إحدى صيحات الموضة المنتشرة بشكل كبير. لا يمكن لهذه الألوان الآسرة تغيير مظهرك فحسب، بل إنها أيضًا تعطي انطباعاً عن شخصيتك. ومع ذلك، تتطلب الألوان الزاهية تشقير شعرك للحصول على الدرجة الحقيقية. وفي الوقت الذي يبدو الشعر الملون رائعًا من بعيد عندما تقومين بصبغه بنفسك، فإنك لا تدركين مدى الضرر والجفاف وتساقط الشعر الذي يسببه ذلك. وللعلم، فإن الشعر المصبوغ أو الملون يحدث أضراراً كبيرة بشعرك، حيث يجعل خصلاته أكثر جفافاً ويقلل من معدل ترطيبها. ويتعدى الأمر ذلك، إذ يجرّد شعرك من الزيوت والمغذيات والدهون الطبيعية، مما يضعفه ويؤدي في النهاية إلى التكسر.

لذا، دعونا نتعمّق قليلاً، لنرى لماذا يؤدي صبغ الشعر إلى تساقطه؟

1. الإجراءات:

أثناء عملية تلوين وصبغ الشعر، يقوم مصففو الشعر بفرك وتمشيط خصلات الشعر في اتجاه معاكس، مما ينتج عنه إجهاد خصلات الشعر. كما يتم الضغط بشدة لتغيير الاتجاه والوصول إلى كل أجزاء الشعر، وبالتالي ينتج عنه تخفيف كثافة الشعر من الجذور ليصل في نهاية المطاف إلى التساقط.

2. تعطيل عمل البروتين:

يتكون الشعر من عدة بروتينات، لذا، يعتبر البروتين عنصراً ضروريًا جدًا للحصول على شعر صحي. وبالتأكيد، يؤدي اختلال التركيبة الأساسية للبروتين الناتجة عن التلوين والصبغ إلى ضعف في خصلات الشعر، مما يجعله أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر.

3. تأثير البيروكسيد:

تعد مادة البيروكسيد المسؤول الرئيسي عن إزالة الصبغة من خصلات الشعر وتحويلها إلى الألوان الشقراء، حيث يتغلغل البيروكسيد في جذور الشعر ويطلق الأكسجين، مما يؤدي إلى تكسير صبغة الإيوميلانين من أجل تفتيح لون الشعر وتحقيق نتائج أفضل، خاصة مع درجات اللون الأزرق الداكن والأخضر وما إلى ذلك. وحيث لا يمكن تشقير الشعر بدون استخدام مادة البيروكسيد، بالتالي لا بد أن يلحق بشعرك بعض الأضرار!